نادى دمياط الرياضى من يعيده الى الحياه ؟




اجتمع مجموعة من أعضاء الجمعية العمومية لنادى دمياط الرياضى لمناقشة مشاكل النادى العريق الذى يرون أنه أصبح لايليق باسم محافظة دمياط ولم يعد احد من الأعضاء يفتخر بانتمائه للنادى الذى لايجد أى من أعضائه مكانا للجلوس فيه بناديهم الذى توقفت كافة الأنشطة والخدمات التى من المفترض تواجدها بأى نادى فى أى مكان فأصبح العضو لايتمتع بأى ميزة أو خدمة من النادى فضلا عن المهزلة والفضيحة التى يعانى منها نشاط كرة القدم وثار التساؤل عن موارد النادى وعن المصروفات التى بلغت المليون ونصف المليون من الجنيهات ويصبح الفريق متأخرا حتى بالمقارنة بفريق قرية ميت الخولى الذى لم يزد مصروفه عن المائة ألف جنيه وهى مقارنة فعلا مخجلة وتثير التسؤلات وعلامات الاستفهام التى تبحث عن الاجابة الشافية واتفق الحاضرون على احترامهم لمجلس الادارة ولكن من لايستطيع تلبية رغبات الاعضاء فعليه بالرحيل وانتقد الأعضاء الأوضاع داخل النادى وقصر النشاط على كرة القدم، وإهمال باقى الألعاب الأخرى، وعدم قيام المجلس بأى نشاط اجتماعى أو ترفيهى لأعضاء الجمعية العمومية.

كماانتقد الأعضاء تأجير الصالة الرئيسية بالنادى بالمزاد العلنى لمتعهد أفراح، وحرمان الأعضاء من ممارسة حقهم فى النشاط الرياضى والثقافى والترفيهى بها، واتهموا مجلس الإدارة بالتقاعس عن متابعة إنشاء مقر نادٍ اجتماعى ورياضى للأعضاء برأس البر.

ليست هناك تعليقات:

حدث خطأ في هذه الأداة

الأخبار